جهود بحثية وتجريبية لإكتشاف حالات فايروس كورونا عبر صور الأشغة السينية والمقطعية للرئتين وبواسطة الذكاء الإصطناعي

 

جهود بحثية وتجريبية لإكتشاف حالات فايروس كورونا عبر صور الأشغة السينية والمقطعية للرئتين وبواسطة الذكاء الإصطناعي

تقوم العديد من الجهات بعمل البحوثات والتجارب للتعرف على إمكانية إكتشاف حالات فايؤوس كورونا من خلال الصور التشخيصية للرئتين. ومن هذه الجهود ماهو مفتوح المصدر حيث تتوفر معلوماته بشكل مجاني لجميع الباحثين والمطورين حول العالم ليستفيدوا منه في تطوير حلولهم في هذا المجال

Covid-Net هي إحدة هذه المشاريع مفتوحة المصدر
والتي هي عبارة عن شبكة تعلم إصطناعي عميق Deep Neural Convolutional
Network تم تدريبها عبر عدد بيانات وصل الى 16,756صورة تشخيصية للصدر منها 13,645حالة مرضية

تم تحضير هذه البيانات عن طريق جمعها من مصدرين مفتوحين المصدر ومتوفرين للجميع: الاول هو مشروع Cohen et al. لجمع صور الرئتين لحالات الإصابة بفايروس كورونا من انحاء العالم، والمصدر الثاني هو RSNA لحالات ال Pneumonia

وقبل تدريب النموذج على هذه البيانات، تم اولاً تدريبها على ImageNet وهي بيانات كبيرة للصور متوفرة ومفتوحة المصدر ايضاً

النتائج تم بناءها على 3 إحتمالات:
– الحالة طبيعية
– الحالة مصابة بداء فيروسي او بكتيري )غير فيروس كورونا(
– الحالة مصابة بفيروس كورونا

وهو مايساعد بشكل مبدأي في إستبعاد الحالات المريضة ولكن لأسباب غير فيروس كورونا وبالتالي توفير إختبارات ال PCR لمن هم فعلاً بحاجة لها لتأكيد حالاتهم

في نهاية التجربة تم الحصول على دقة إختبار 92.4% و80% Sensitivity
بالإضافة إلى ذلك استطاع النموذج الوصول إلى 88.9% PPV وهو مايعني نسبة أقل من ال False Positive، أي تشخصي الحالة كمريض كورونا بينما هي ليست كذلك

كما تم إخضاع النموذج لإختبار كيفي Qualitative Analysis وذلك لإستنتاج العوامل التي يبني عليها النموذج إختياره لحالات فيروس كورونا وذلك لمزيد من الشفافية والوضوح والدقة في تصنيف الحالات، وبناءاً عليه فلقد كان العامل الأساسي هو النتؤات والأنماط غير الطبيعية في صور الرئتين والناتج عن تأثير الفيروس على الرئتين، وهو ماسيساعد المختصين الطبيين في التعرف أكثر على العلامات المميزة للمرض في الصور التسخيصية

جوانب التطوير في النموذج هي الحاجة إلى الحصول على صور تشخيصية أكثر لحالات مصابة بالفيروس، حيث أن النموذج أعتمد فقط على 53 حالة مصابة بالفيروس في البيانات التي تدرب عليها، والجانب الأخر هو قد يكون الحاجة إلى تطبيق طرق تدريب للنموذج مختلفة عن تلك التي تم إستخدامها

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *